مرسى الباحثين العرب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول
دخول

المواضيع الأخيرة
» نشيد ليلة القدر بصوت إدريس أبكر
06/10/18, 04:06 pm من طرف إسماعيل سعدي

» أساتذة المنتدى الكرام أرجو منكم المساعدة
16/12/15, 04:14 pm من طرف محمد

» أنشودة أتيت إليك
27/09/15, 08:26 pm من طرف محمد

» فوائد التمر لجسمك عديدة
15/07/15, 08:45 pm من طرف محمد

» السجارة الواحدة بعد الألف
15/07/15, 08:42 pm من طرف محمد

» برشلونة بطلاً لدوري ابطال أوروبا
07/06/15, 01:23 am من طرف أبو شهاب

» مولودية بجاية يتوج بكأس الجزائر
02/05/15, 08:31 pm من طرف أبو شهاب

» آثار الإبراهيمي
23/03/15, 01:14 am من طرف محمد

» برشلونة يهزم الريال في الكلاسيكو
23/03/15, 01:13 am من طرف محمد

» أدب وثقافة الطفل العربي
11/02/15, 12:46 pm من طرف إسماعيل سعدي

» فتافيت امرأة للشاعرة سعاد الصباح
08/02/15, 11:32 pm من طرف إسماعيل سعدي

» استراليا تُتوج بكأس آسيا لأول مرة
31/01/15, 04:32 pm من طرف أبو شهاب

» كـل القلوب إلى الحبيب تميل (إنشاد رائع جدا)
02/01/15, 07:19 pm من طرف محمد

» الجزائري كمال رزوق يتوج بلقب منشد الشارقة في دورته السابعة
27/12/14, 08:25 pm من طرف محمد

» الحفل الختامي لمنشد الشارقة 7
26/12/14, 04:29 pm من طرف محمد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 187 بتاريخ 16/05/13, 01:33 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد - 7229
 
بتول - 4324
 
إسماعيل سعدي - 3751
 
foufou90 - 3749
 
محمد السامي - 1932
 
يوسف إسلام - 1408
 
أبو منال - 1368
 
الملتزمة - 1037
 
عبدالله حسن الذنيبات - 973
 
إبراهيم جلال - 535
 

شاطر | 
 

 الأدب وعلم النفس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناديس
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 85
نقاط تميز العضو : 65001
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: الأدب وعلم النفس   02/04/12, 09:15 pm

الأدب وعلم النفس"
- العناصر:
- الإحساس قديما بوجود علاقة بين النفس والإبداع(قضية العبقرية – قضية الإبداع)
- علم النفس وتمظهرات السلوك البشري
- علم النفس وقضية الإبداع
- علم النفس والأدب:
- الآليات النفسية عند فرويد وتفسير الإبداع (اللعب ،الأحلام، الذكريات والتداعيات) – نظرية التطهير وتحريرالأزمات النفسية في الكتابة والقراءة – النشاط النفسي وتمظهرات الأدب(الصور الترميزية) – الأدب والانفعالات- تراسل المشاعر – التواصل النفسي في الأدب)
- سيكولوجية القراءة(الفعل النفسي والتأويل الأدبي)
- مدى علمية المنهج النفسي في الدراسات الأدبية(منهج ضعيف\نتائج مهمة – منهج صارم \ نتائج ضعيفة)
- المنهج النفسي في العالم العربي وتقدير الفعل النفسي في الإبداع(العبقرية حذق فكري)
تقديم: العلاقة بين النفس والإبداع
كثيرا ما تساءل القدماء عن سر "الموهبة" أو أصل هذه القدرات الفذة التي تتبدى في الإبداع، والتي وسموها بالعبقرية، فلم يحيروا لذلك تفسيرا إلا الإحالة على القوى الغيبية الفاعلة في حياة الإنسان والمتحكمة في مصائره حسب بعض الاعتقادات، فقالوا بتعطف "الآلهة" وإلهام الجن والشياطين؛ وفي التراث القديم أكثر من دلالة على ذلك، وكلها قابلة للمناقشة والشرح والتأويل( رسالة التوابع والزوابع لابن شهيد الأندلسي مثلا). وعلى كل فقد كان هناك ربط واضح بين المتغيرات النفسية وبين حالات الإبداع وقيمته ونماذجه، وقديما قال بعضهم ما معناه: اشعر الناس فلان إذا رغب وفلان إذا رهب وفلان إذا ركب وفلان إذا طرب،وكلها صفات انفعالية وذات علاقة بحركة النفس وبتوتر المشاعر وتأزيم الداخل...
وقد أفرد المستشرق "كوستاف فون كرونبوم"
فصلا خاصا في كتابه عن"النقد الأدبي Gustave Von Grunbaum
العربي في ق 10" لغرض المباحث النفسية في كتب النقد القديم. وكل ذلك يؤشر على مستويات من الوعي بأهمية النشاط النفسي في الإبداع الأدبي لكنه لم يبلغ حدّاَ من الوضوح يؤسس نظرية أو منهجا في فهم الأدب وقراءته.
ومن المعروف الآن أن علم النفس يفسر الوجود باعتباره حزمة من الرغبات والمحفزات التي توجه سلوك الانسان في جميع أنشطته وتصرفاته وفي علاقاته مع الآخرين ، وتسترفد من التجارب الموروثة والخبرات المتراكمة والرسوبات النفسية المتعاقبة، ومن ثم فهو يسائل الأدب من وجهة الأساطير والاستيهامات والرموز ليضعه ضمن كوكبة الظواهر الثقافية المختلفة ، ويدعو الى قراءته والتعامل معه بما هو لغة الرغبات والاستيهامات التي تمتح من المكونات السوسيو ثقافية والسوسيو نفسية المترسخة.
1 - علم النفس وقضية الابداع:
1-1 مفهوم الإبداع:
يعرِّف بعضهم الإبداع بأنه عملية سلوكية فذة تحدث في مجال مّا قصد ابتكار شيء ذي قيمة جديدة أو تجديدية بفضل قوة خارقة تتمَلَّك الإنسان أو يتمَلكها لإثبات إطلاقيته في مواجهة الأزمة أو الأزمات الانفعالية الناشبة عادة بينه وبين محيطه أو بينه وبين نفسه؛ وهو مرتبط كذلك بالحدس الراقي الذي يفتق العبقرية ويتكلل ببزوغ كشف مفاجئ وبعيد عن حكم الإرادة وسيطرتها؛ وقد يستعصي الإبداع استعصاءً ثم ينهمر فجأة كالسيل العرم لأن عمليات ذهنية شعورية وعمليات لاشعورية تشتغل في الخفاء، فتحرك دواليب العبقرية وتؤدي إلى انبجاس الإبداع الجارف كما ينبجس النبع الثر من وراء الصخرة الصماء بفعل قوة الدفع المتراكمة...
ومن هذا المنطلق كان "لامارتين" يقول:" إن أفكاري هي التي تفكر لي..".
1-2 الإبداع الأدبي:
يقوم الإبداع الأدبي على استعمال خاص للغة من أجل خلق عالم تخيلي متميز يقرب نمطا متعاليا من الحياة،أو يبسط نماذج من السلوكات أوالانفعالات الممكنة، والتي تتموقع في زمان غيرِ زمان الدقائق والساعات، وهو مرتبط كذلك بأزمات الصراعات الوجودية التي قد لا تجد حلَّها إلاّ في التعبير الفني الخارق، حيث يقوم الفنان المبدع بمحاولة الالتفاف على العوائق وتحطيمها ولو معنويا بقصد رأب الصدع بين الأنا والنحن وتقريب المسافة بين الكائن والمؤمل؛ وعلى حد قول "بودلير" :" أنت تعطيني تراباَ وأنا أصنع منه ذهباً".ا
2- علم النفس والأدب
2-1 الآليات النفسية وفهم الإنتاج الأدبي:
تكاد الدراسات المنهجية تجمع على أن للحركية النفسية دورا أساسيا في الإبداع، حيث إن الفرد يولد مزودا بطاقات دافقة محتدمة تنتج ديناميكية نفسية مستمرة، وتتعلق هذه الديناميكية بالجهاز النفسي الذي يحدده فرويد في القوى النفسية المعروفة التي تتصارع من أجل الإشباع والرقابة والكبت، ومن ثَمَّ تكون هذه الديناميكية من وراء الإبداع ويكون المبدع هو ذلك الإنسان المكابد الذي تشتد معاناته ويتزايد بحثه عن الإفراغ والتفريغ...
وقد ذهب فرويد رائد السيكولوجية المعاصرة إلى أن الإبداع الأدبي يُنظر إليه في علاقته بنشاطات ثلاث هي: اللعب والحُلم والذكريات،وعن طريقها يُبنى العالم التخيلي الجديد.
الأدب واللعب:
- إن المبدع الذي يسترخي أمام ورقته يصطنع عالما خاصّاً من الكلمات ويتعامل معه بنفس الجدية التي يتعامل بها الطفل مع عالمه اللعبي ومع فرسه القصبي،وقد ذُكر أن روائياً وُجِد يبكي فسُئل عما يُبكيه فقال: إن بطلة روايته فلانة قد ماتت..ا ولا يخفى ما في ذلك الاندماج اللعبي من استجابة للعوامل والعوالم الطفولية ومن حنين لحريتها وبراءتها وإطلاقيتها، ولا تخفى علاقة كل ذلك بالنشاط التخيلي وبالتداعيات الحرة المتوالية؛ فعن طريق اللعب يتملص الطفل من قبضة العالم اليومي الكبير، ولذلك يرى فيه فرويد نوعا من التمظهر الشاعري المبكر الذي يبقى رصيدا مختزنا رغم التوهم بأنه قد لا يتجاوز مرحلة الطفولة أو المراهقة، وهو ما يلجأ اليه المبدع أيضا ليتخلص بدوره من قساوة العالم المتشدد من حوله.
وإذا كان العمل الإبداعي في الأدب بمثابة اللعب الطفولي ، فإن المقاربة السيكولوجية لهذا العمل تُمثل بدورها نوعا من الدخول الى هذا العالم والمشاركة في ترنيماته وترميزاته لتكون استجابة للاستجابة أو نوعا من التوافقات الترميزية من حيث إنها تدعي البحث عن الانسجام الدلالي في النص ذاته.

نقلا عن الأستاذ الجليل محمد خرماش
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
foufou90
مشرفة المرسى العام
مشرفة المرسى العام
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3749
نقاط تميز العضو : 104695
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الأدب وعلم النفس   04/03/13, 03:41 pm

بارك الله بك ...لك كل الشكر


اللهم انا نسألك العافية في الدنيا والاخرة...
وااخر دعوااانا أن الحمد لله رب العالمين...





عٌفْوُآ ثٍقُتٍيْ بٍنُفْسٍيّ لّيِسًتْ غٌرٌوّرُاً ...
لٍيْ " شُخْصــ يَ تَيّ " وآعْتًزْ فٍيَهـًــآآ...


وإن غبتُ ...
ســ تبقوْن ...فِي اٌلبال دائماً ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأدب وعلم النفس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرسى الباحثين العرب :: مرسى اللغة العربية و آدابها :: مرسى علوم اللغة العربية و آدابها :: النقد الأدبي-
انتقل الى: