مرسى الباحثين العرب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول
دخول

المواضيع الأخيرة
» اربح 27 دولار مع A.W surveys شرح بالصور
06/01/16, 11:23 pm من طرف aboud21

» أساتذة المنتدى الكرام أرجو منكم المساعدة
16/12/15, 04:14 pm من طرف محمد

» أنشودة أتيت إليك
27/09/15, 08:26 pm من طرف محمد

» فوائد التمر لجسمك عديدة
15/07/15, 08:45 pm من طرف محمد

» السجارة الواحدة بعد الألف
15/07/15, 08:42 pm من طرف محمد

» نشيد ليلة القدر بصوت إدريس أبكر
13/07/15, 09:51 pm من طرف أبو شهاب

» برشلونة بطلاً لدوري ابطال أوروبا
07/06/15, 01:23 am من طرف أبو شهاب

» مولودية بجاية يتوج بكأس الجزائر
02/05/15, 08:31 pm من طرف أبو شهاب

» آثار الإبراهيمي
23/03/15, 01:14 am من طرف محمد

» برشلونة يهزم الريال في الكلاسيكو
23/03/15, 01:13 am من طرف محمد

» أدب وثقافة الطفل العربي
11/02/15, 12:46 pm من طرف إسماعيل سعدي

» فتافيت امرأة للشاعرة سعاد الصباح
08/02/15, 11:32 pm من طرف إسماعيل سعدي

» استراليا تُتوج بكأس آسيا لأول مرة
31/01/15, 04:32 pm من طرف أبو شهاب

» كـل القلوب إلى الحبيب تميل (إنشاد رائع جدا)
02/01/15, 07:19 pm من طرف محمد

» الجزائري كمال رزوق يتوج بلقب منشد الشارقة في دورته السابعة
27/12/14, 08:25 pm من طرف محمد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 187 بتاريخ 16/05/13, 01:33 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد - 7229
 
بتول - 4324
 
foufou90 - 3749
 
إسماعيل سعدي - 3748
 
محمد السامي - 1932
 
يوسف إسلام - 1408
 
أبو منال - 1368
 
الملتزمة - 1037
 
عبدالله حسن الذنيبات - 973
 
إبراهيم جلال - 535
 

شاطر | 
 

 مرسيليا يُقصي الإنتر بالضربة القاضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
مشرف مرسى الرياضة
مشرف مرسى الرياضة


البلد :
عدد المساهمات : 7229
نقاط تميز العضو : 146823
تاريخ التسجيل : 10/12/2009

مُساهمةموضوع: مرسيليا يُقصي الإنتر بالضربة القاضية    14/03/12, 03:35 am

تأهل مرسيليا الفرنسي إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا رغم هزيمته اليوم الأربعاء في لقاء الإياب أمام إنتر ميلان الإيطالي بنتيجة (2-1) على ملعب جيوسيبي مياتزا، واستفاد الفرنسيون من نتيجة ذهاب الفيلودروم التي انتهت بـ(1-0) ليحسموا مجموع الواجهتين لفائدتهم.

لم تبلغ المباراة مستوى فنياً عاليا وتميزت بواقعية فرنسيةً واضحة وتعامل ذكي مع مجريات اللقاء من أبناء المدرب ديديه ديشان، في حين دفع الإنتر ضريبة هفوة دفاعية واضحة من البرازيلي لوسيو حكمت عليه بمغادرة المسابقة بيد فارغة وأخرى لا شيء فيها.

جدار ماندندا العازل



استهلت القمة الإيطالية الفرنسية بعيداً عن أساليب جس النبض العقيمة، فالنوايا كانت واضحة من الجانبين وانقسمت بين رغبة الإنتر في تسجيل هدف مبكر يحرر أرجل لاعبيه من ناحية وسعي مرسيليا لتوخي خطة دفاعية محكمة تخوّل له الحفاظ على مكسب هدف لقاء الذهاب مع محاولة مفاجأة أبناء رانييري في عقر دارهم، بهدف يفتح أبواب التأهل على مصراعيها.

لم يستغرق إنتر وقتاً كثيراً في تهديد خصمه بأولى المحاولات الجدية. ففي الدقيقة 8 تسلل الجناح الأيمن الأرجنتيني خافيير زانيتي بذكاء وهيأ كرة خلفية دقيقة استقرت بين أرجل صانع الألعاب الهولندي ويسلي شنايدر، الذي أخفق في استغلال موقعه المناسب ورغم تسديده كرة قوية تمكن "الجدار العازل" حارس مارسيليا الدولي ستيف ماندندا من تبديد الحلم الإيطالي بعد أن أبدع في التصدي.

حفّزت هذه الفرصة المهدورة هجوم الإنتر أكثر فأكثر ودفعته للبحث بمختلف الطرق عن هدف الافتتاح، ومع مطلع الدقيقة 11 أطلق الهولندي سنايدر عرضية متقنة في نسخة كربونية للفرصة الأولى الضائعة، تلقاها المهاجم الأرجنتيني برعونة بعد تسديده لكرة قريبة جدا بالصدر تألق السد الفرنسي المنيع ماندندا في رد الكرة للمرة الثانية والإبقاء على حظوظ فريقه في اللقاء.

من جانبه لم يبق سفير الكرة الفرنسية مكتوف الأيدي حيث حاول الإعلان عن وجوده الفعلي والرد على تهديدي الإنتر الافتتاحيين، وفي الدقيقة 18 وإثر كرة عرضية متقنة أرسلها ماتيو فالبوينا تلقاها لويك ريمي برأسية مباغتة جاورت القائم الأيمن بقليل وكادت تغالط الحارس جوليو سيزار في غفلة من محور الدفاع اللومباردي المكون من الثنائي اللاتيني، الأرجنتيني والتر صامويل و البرازيلي لوسيو فيريرا.

هذه الإنطلاقة الجارفة للمباراة إثر ربع ساعة جنونية من اللعب، أعطت انطباعاً مبدئياً فحواه أن المتابعين على موعد مع قمة هجومية مثيرة، ولكن ماتبقي من أحداث الشوط الأول ضربت كل التوقعات عرض الحائط حيث شهد آداء الفريقين جموداً واضحاً انعكس على واقع اللقاء.

من جهة أخرى، أكد هذا الشوط على قيمة الصراع التكتيكي في حوار الفنيين بين الخبير كلاوديو رانييري والمحنك ديدييه ديشان، الحوار الذي كان صداه واضحاً في تحركات اللاعبين وتمركزهم لاسيما شراسة الحوارات الثنائية بين ركائز الفريقين وخاصة تلك المتعلقة منها بحسم مسألة الهيمنة على منطقة وسط الملعب.

"قاضية" برانداو وتبخر الحلم الإيطالي



كان النصف الثاني من الحوار ورغم بدايته البطيئة ينذر بارتفاع مستوى اللعب وخاصة تزايد الضغط على الـ"نيراتزوري" الذي أصبح يخوض صراعاً مزدوجاً قطباه المنافس من جهة والوقت من جهة أخرى، وكان لزاماً عليه تجاوز كابوس هدف الذهاب.

ولكن المفاجأة في الشوط الثاني كانت بعنوان المدرب رانييري الذي قام بإجراء تغييران مفاجئان في الدقيقة 58، بخروج كل من وسيلي سنايدر ودييغو فورلان وتعويضهما بالنيجيري جويل أوبي والإيطالي جيامباولو باتزيني على التوالي.

هذان التغييران المفاجئان صاحبهما سؤال جوهري منذ بداية اللقاء، ألا وهو غياب الأرجنتيني إستيبان كامبياسو عن خط الوسط وتأثيره الواضح في اختلال توازن الفريق، بالرغم من اجتهادات اليافع أندريا بولي الذي لم يفلح في مقاومة شراسة الثنائي أليو ديارا والكاميروني ستيفان امبيا الذين نجحا في إحكام السيطرة على منطقة المناورات وشل حركة وسط ميدان الإنتر الذي افتقد إلى فاعليته المعتادة دفاعاً وهجوماً.

تفوق الفرنسيين ميدانياً كاد يترجم بهدف مباغت في الدقيقة 71، إثر مخالفة حرة من قدم فالبوينا اقتنصها أليو ديارا في زحمة الرؤوس وكاد يصيب مرمى الحارس البرازيلي سيزار إلا أن هذا الأخير تعملق واستنجد بخبرته الكبيرة ليتفادى رصاصة الرحمة الفرنسية.

كامبياسو "المنقذ"
تواصلت حالة العجز التي لاح عليها خط هجوم ووسط الإنتر إلى أن أدرك صاحب القرار الفني في كتيبة اللومبارديين فداحة خياره ليتدارك الموقف بعد إقحام كامبياسو مكان اللاعب قليل الخبرة أندريا بولي في الدقيقة 74.

هذا التغيير كان له الفضل في قلب صورة الإنتر بشكل مذهل، حيث عاد خط الوسط إلى حيويته ودينامكيته المعهودة، وبعد دخوله بزمن ضئيل نفذ كامبياسو في الدقيقة 75 ركنية على مستوى القائم الأول أحدثت ارتباكاً واضحاً في الصفوف الدفاعية لمرسيليا، فاستغل باتزيني الموقف وسدد كرة أولى ارتطمت بالمدافع قبل أن تعود أمام "المرعب" دييغو ميليتو الذي لم يخطأ طريق المرمى وسجل هدف الإفتتاح معلناً عن بداية جديدة للقاء القمة.

استمر هيجان الإنتر وسط مساندة جماهيره المتحفزة للإجهاز على خصمهم عبر السعي وراء سيناريو اختطاف الهدف الثاني، الذي كان بالكاد أن يتحقق لولا كرة كامبياسو الرأسية التي علت العارضة بعد تسلمه عرضية من المتقدم المدافع البرازيلي لوسيو في الدقيقة 85.

جنون المستديرة



لم يكن أبرز المولعين بأفلام الأكشن والإثارة ممن تابعوا المواجهة، يتوقع السيناريو الدراماتيكي الذي حفلت به قصة الختام لهذه القمة، ففي الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر استكمال الصراع من بوابة الحصص الإضافية، كان المهاجم البديل البرازيلي برانداو الذي عوض لويك ريمي في الدقيقة 88 يملك رأياً آخر بعد تسلمه كرة كانت عادية في البداية قبل أن يسانده فيها الحظ بشكل كبير لتتهيأ له في غفلة واضحة من لوسيو انفرد على إثرها بمواطنه سيزار وسدد كرة قوية استقرت في المرمى الميلاني وأعلنت عن تبخر حلم التأهل نهائياً.

بعد هدف برانداو الصاعق تمكن باتزيني من التحصل على ركلة جزاء بعد عرقلة من الحارس المقصى ماندندا، ونفذها بعد ذلك بنفسه ليسجل هدفاً ثانياُ في الوقت بدل الضائع ساوى الإنتصار ولكنه لم يعادل التأهل.

مارسيليا يغازل أمجاده الغابرة



حصيلة الـتأهل التي عاد بها أبناء الجنوب الفرنسي خولت لهم تنشيط ذاكرة مجدهم الغابر ومغازلة تاريخهم الوردي باعتباره أول تأهل لهم للدور ربع النهائي منذ عام 1993 تاريخ حصولهه على أول نسخة من دوري أبطال أوروبا في صيغتها الجديدة، بالإضافة إلى قطع أبناء ديديه ديشان مع سلسلة العثرات التي حققوها مؤخراً بعد هزيمتين متتاليتين أمام كل من إيفيان وأجاكسيو.

لذلك بالإمكان أن نقول بأن مارسيليا تمكن من ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد بتحقيق هذا الإنجاز، وسيما ترك ربان السفينة المرسيلية ديشان يقود سفينته إلى بر الأمان وبالتالي تعديل المسار في مشوار الدوري الفرنسي والإلتحاق بركب فرق المقدمة، رغم أن المنافسة على اللقب يبقى أمراً غاية في الصعوبة مع فارق 19 نقطة يفصله عن المتصدر الباريسي الـ"بي.آس.جي".

الإنتر في نفق مظلم



لم يفلح الممثل الثاني لعاصمة الموضة، إنتر ميلان في الإقتداء بجاره وغريمه الروسونيري وعجز عن المرور إلى الدور ربع النهائي وبالتالي دعم الفكرة الجازمة بأن عصر سطوة الإنتر قد انتهى وأن مسيرة الإبداع في السنوات الأخيرة وإشعاعها الكوني بدأ يخفت إن لم نقل أنه أفل أصلاً.

سقوط الإنتر من حسابات دوري الأبطال علاوة على مركزه السابع في الكالشيو برصيد الـ40 نقطة والذي قد لا يسعفه حتى للمشاركة في المسابقات الأوروبية الموسم المقبل في ظل هذا المردود الشاحب، مع المنافسة الشرسة التي يلقاها من قطبي العاصمة الإيطالية روما ولاتسيو بالإضافة إلى نابولي وأودينيزي...كل هذه العوامل وغيرها تبصم على أن الإنتر دخل في دوامة مظلمة وقد لا يخرج منها لفترات طويلة كما حدث ذلك سابقاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرسيليا يُقصي الإنتر بالضربة القاضية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرسى الباحثين العرب :: مرسى الرياضة :: مرسى الكرة العالمية-
انتقل الى: