مرسى الباحثين العرب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول
دخول

المواضيع الأخيرة
» اربح 27 دولار مع A.W surveys شرح بالصور
06/01/16, 11:23 pm من طرف aboud21

» أساتذة المنتدى الكرام أرجو منكم المساعدة
16/12/15, 04:14 pm من طرف محمد

» أنشودة أتيت إليك
27/09/15, 08:26 pm من طرف محمد

» فوائد التمر لجسمك عديدة
15/07/15, 08:45 pm من طرف محمد

» السجارة الواحدة بعد الألف
15/07/15, 08:42 pm من طرف محمد

» نشيد ليلة القدر بصوت إدريس أبكر
13/07/15, 09:51 pm من طرف أبو شهاب

» برشلونة بطلاً لدوري ابطال أوروبا
07/06/15, 01:23 am من طرف أبو شهاب

» مولودية بجاية يتوج بكأس الجزائر
02/05/15, 08:31 pm من طرف أبو شهاب

» آثار الإبراهيمي
23/03/15, 01:14 am من طرف محمد

» برشلونة يهزم الريال في الكلاسيكو
23/03/15, 01:13 am من طرف محمد

» أدب وثقافة الطفل العربي
11/02/15, 12:46 pm من طرف إسماعيل سعدي

» فتافيت امرأة للشاعرة سعاد الصباح
08/02/15, 11:32 pm من طرف إسماعيل سعدي

» استراليا تُتوج بكأس آسيا لأول مرة
31/01/15, 04:32 pm من طرف أبو شهاب

» كـل القلوب إلى الحبيب تميل (إنشاد رائع جدا)
02/01/15, 07:19 pm من طرف محمد

» الجزائري كمال رزوق يتوج بلقب منشد الشارقة في دورته السابعة
27/12/14, 08:25 pm من طرف محمد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 187 بتاريخ 16/05/13, 01:33 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد - 7229
 
بتول - 4324
 
foufou90 - 3749
 
إسماعيل سعدي - 3748
 
محمد السامي - 1932
 
يوسف إسلام - 1408
 
أبو منال - 1368
 
الملتزمة - 1037
 
عبدالله حسن الذنيبات - 973
 
إبراهيم جلال - 535
 

شاطر | 
 

 قبل الطوفان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إسماعيل سعدي
مدير الموقع


البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3748
نقاط تميز العضو : 92288
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

مُساهمةموضوع: قبل الطوفان   11/10/09, 12:21 am

قبل الطوفان- الأستاذ :بغورة محمد الصديق : بداية أستسمحك أستاذي في نقل هذه القصة من بين قصصك الرائعة التي ما إن فرغت من قراءة واحدة إلا دفعني الشوق للاستمتاع بالثانية .

الريح لم تزل كما كانت في براءتها الأولى، وحبات المطر لم تتجاوز حدود لحنها الطفولي رغم مخاوف الأصحاب. ظنوا بأن الريح ستلد عواصف لا محالة والمطر طوفانا. لذلك لم تتسرب الشكوى إلى عمق الشابة يوما، خاصة وهي تسعد كل لحظة بنغم خفي معهود صار جزءا منها ومن كل أشيائها. حتى جدارها الأبيض الذي أحاط بيتها المهيب، كادت تسمعه وهو يتباهى بنصاعته. لم يكن فيه شيء يعكر بياضه ليبقى النهار كبقية الأيام هادئا تماما هدوء ليلها الذي لم يفسد رحابته لون آخر. لكن بقدر سعادتها لهذا السيل المنتظم الذي تتوالى به الأيام كانت تحس أن لونا ما ينقص الصورة.في جيبها الأيسر خبأت صورتها بإحكام بعد أن تأملت تفاصيلها كأنما هي تراها لأول مرة ثم تمتمت: البيت جذاب أكثر هذا الصباح، وكالعادة لا بد من نظرة تمسح المكان للتأكد من بقاء النقاء على عهده، وسلامة البياض الذي يصل حد القداسة في عرفها الموروث. لكن ما عساها تقول الآن وقد رأت ما لم تر من قبل أبدا فهذه القداسة تخدش وهذا البياض يشوبه لون آخر مختلف تماما ؟.تساءلت في حيرة:" ألم تشعر قبل لحظات أن شيئا ما لا بد سيحدث"؟ وصح ما توقعت. خطوط ودوائر مبهمة بألوان عدة قد اخترقت حرمة البياض وشوهت نصاعته العتيقة، فما العمل؟لم تحاول تأمل أو فهم ما أضحى مكتوبا، نطق عمقها بيقين معتاد لا يرقى إليه ريب: ما هذا إلا عبث طفل أو حسد حاسد.ومرة أخرى حثت الخطى رتيبة محسوبة إلى حيث يجب في مثل هذه الحالات. عند بائع الأصباغ وبعد إشارة خفيفة خفية منها سأل الشاب الوسيم باحترام: الأبيض كالعادة ؟ ابتسمت وهي في عجلة من أمرها: نعم..يعطيك الصحة.في الغد خيّم على المكان كله صمت ثقيل لم ينسجم مع النضارة التي عاد إليها الجدار مرة أخرى.حتى الأشجار لم يتحرك فيها غصن ولا لحن. أقلقها هذا الشعور الجديد وتساءلت فجأة عن سر ما حدث أمس من امتزاج للخوف والارتياح، وها هي الآن ورقة في المهب. مرّ الليل كوابيس، ولم يحن الغد إلا بعد ترقّب قاس. كانت خطواتها نحو المخرج متعثرة، وبسرعة متلهف إلى محبوب جرت نحو جدارها. لم تفاجأ وتفاجأت، بل عجزت عن تحديد حقيقة حالها. مرة أخرى تخترق الغرابة عالمها، لكنها تفضل الآن حل شفرة المكتوب. كانت الحروف واضحة. هل سرّت حينها ؟ لماذا تأوهت إذن وهي تحدث الإسفلت الأصم: وماذا قيل أمس في حروف الجدار؟ فردد الصمت ببرودة صارمة صداها، لكنها قالت في إصرار: ليكتب من يكتب ولسوف أكتب أيضا. أحس البائع بشيء من الحرج حين قدم للشابة اللون الأبيض دون استئذان لكن الزبونة فاجأته: من فضلك أي لون تشاء إلا الأبيض.ثم أردفت كأنما لتطمئنه: لا بأس..لا بأس. الدنيا ألوان. كان الرعد يدوي إلا أن لعبة الكلمات شغلتها عن كل شيء، و كادت السيول أن تأتي على المدينة بأسوارها وجسورها وكل ما فيها إلا أنها تجاهلت الأمر بجميع تفاصيله دفعة واحدة وسقطت الجدران غير أن لعبة الكلمات استمرت. القصّة صارت جزءا من وجدان المدينة، غير أنّ خيال الصغار المولعين بالإنشاء كان يحلو له دائما بأن يضيف بعد رواية الحكاية : "سقطت كلّ الجدران غير أنّ الكلمات ظلت واقفة".

قبل الطوفان بغورة محمد الصديق أستاذ الأدب القديم بجامعة المسيلة الجزائر له كتاب مقالات في الأدب الجزائري القديم والحديث دار الكتاب العربي الجزائر 2006 مجموعة قصصية بعنوان موج الظنون، دار الاختلاف الجزائر2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم جلال
مشرف المرسى العام
مشرف المرسى العام


البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 535
نقاط تميز العضو : 58447
تاريخ التسجيل : 28/06/2009
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: قبل الطوفان   11/10/09, 05:24 am

أشكر الأستاذ إسماعيل سعدي أن نقل إلينا رائعة من روائع الأستاذ الدكتور بغورة محمد الصديق ونتمى أن نرى مزيدًا من هذا الإبداع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إسماعيل سعدي
مدير الموقع


البلد :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3748
نقاط تميز العضو : 92288
تاريخ التسجيل : 03/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قبل الطوفان   11/10/09, 10:16 pm

شكرا لمرورك العطر نتمنى أن نراه قريبا في المرسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبل الطوفان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرسى الباحثين العرب :: مرسى اللغة العربية و آدابها :: مرسى علوم اللغة العربية و آدابها :: الفنون النثرية-
انتقل الى: