مرسى الباحثين العرب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل الدخول
دخول

المواضيع الأخيرة
» نشيد ليلة القدر بصوت إدريس أبكر
06/10/18, 04:06 pm من طرف إسماعيل سعدي

» أساتذة المنتدى الكرام أرجو منكم المساعدة
16/12/15, 04:14 pm من طرف محمد

» أنشودة أتيت إليك
27/09/15, 08:26 pm من طرف محمد

» فوائد التمر لجسمك عديدة
15/07/15, 08:45 pm من طرف محمد

» السجارة الواحدة بعد الألف
15/07/15, 08:42 pm من طرف محمد

» برشلونة بطلاً لدوري ابطال أوروبا
07/06/15, 01:23 am من طرف أبو شهاب

» مولودية بجاية يتوج بكأس الجزائر
02/05/15, 08:31 pm من طرف أبو شهاب

» آثار الإبراهيمي
23/03/15, 01:14 am من طرف محمد

» برشلونة يهزم الريال في الكلاسيكو
23/03/15, 01:13 am من طرف محمد

» أدب وثقافة الطفل العربي
11/02/15, 12:46 pm من طرف إسماعيل سعدي

» فتافيت امرأة للشاعرة سعاد الصباح
08/02/15, 11:32 pm من طرف إسماعيل سعدي

» استراليا تُتوج بكأس آسيا لأول مرة
31/01/15, 04:32 pm من طرف أبو شهاب

» كـل القلوب إلى الحبيب تميل (إنشاد رائع جدا)
02/01/15, 07:19 pm من طرف محمد

» الجزائري كمال رزوق يتوج بلقب منشد الشارقة في دورته السابعة
27/12/14, 08:25 pm من طرف محمد

» الحفل الختامي لمنشد الشارقة 7
26/12/14, 04:29 pm من طرف محمد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 187 بتاريخ 16/05/13, 01:33 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد - 7229
 
بتول - 4324
 
إسماعيل سعدي - 3751
 
foufou90 - 3749
 
محمد السامي - 1932
 
يوسف إسلام - 1408
 
أبو منال - 1368
 
الملتزمة - 1037
 
عبدالله حسن الذنيبات - 973
 
إبراهيم جلال - 535
 

شاطر | 
 

 مواضيع عامة في الادب العربي السنة الثالثة ثانوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
foufou90
مشرفة المرسى العام
مشرفة المرسى العام
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3749
نقاط تميز العضو : 105415
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: مواضيع عامة في الادب العربي السنة الثالثة ثانوي   15/10/10, 04:51 pm

التشبيه
هو أحد الأنواع لتصوير الفني الأدبي ، وهو من الصور البيانية ، ويبرز أن شيئا شارك غيره في صفة أو أكثر ، وتعقد هذه المشاركة بحرف أو ما يماثله في المعنى كالاسم والفعل ، و وللتشبيه أربعة أركان هي :


المشبه و المشبه به ويسميان " طرفا التشبيه "
أداة التشبيه ووجه الشبه الذي يفترض أن يكون في المشبه به أقوى.



وللتشبيه أنواع عدّة هي :



- التام : وما ذكرت فيه الأركان الأربعة مجتمعة.
- المرسل : ما ذكرت فيه الأداة.
- المجمل : ما حذف منه وجه الشبه.
- المفصل : ما ذكر فيه وجه الشبه والأداة معا.
هذه من حيث الأركان، أما من حيث مضمون وجه الشبه فينقسم التشبيه إلى :
تشبيه تمثيل : وهو ما كان وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد وعكسه يسمى تشبيه غير تمثيل .
وهناك التشبيه الضمني الذي يفهم من سياق الكلام لأن أركانه غير واضحة صراحة.
وأما التشبيه المقلوب فهو ما ادّعي فيه بأن وجه الشبه في المشبه أقوى منه في المشبه به وهذا النوع نادر جدّا في تعابير لغة الضاد.
تطبيق :
قال الشاعر محمد الأخضر السائحي من قصيدة بعنوان : " العيد " نظمها عام 1953 م .

كَأنّما الأًرضُ فٍردَوسٌ قَدْ اٍزْدَحَمَتْ...
فٍيهٍ الْمَنَاظٍرُ وَ الْوٍالْدَانُ وَ الْعٍيدُ.
فٍي كلٍّ لَوْنٍ مٍنً الأَلْوَان تَنظُرُهُ...
سٍحْرٌ وً شٍعْرٌ وإٍبْدَاعٌ وَتَجْدٍيدُ.

المطلوب :


1- أعرب ما تحته خط إعرابا تاما ودقيقا .
2- في مطلع البيت الأول صورة بيانية حدّدها وبيّن نوعها بدّقة والأثر الذي تركته في الكلام .
3- أنسج على منوال العبارة التالية عبارة أخرى :
كَأنّما الأًرضُ فٍردَوسٌ قَدْ اٍزْدَحَمَتْ فٍيهٍ الْمَنَاظٍرُ
4- هات الفعل الماضي من المصادر التالية : سٍحْرٌ، شٍعْرٌ ، إٍبْدَاعٌ ، َتَجْدٍيدُ.

حل التطبيق



1- الإعراب :
كَأنّما : كأّن : حرف مشبه بالفعل من أخوات إن ينصب المبتدأ ويرفع الخبر ، وما : زائدة كافّة كفّتها عن العمل .
الأًرضُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
فٍردَوسٌ : خبر المبتدأ " الأرض " مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
و " كَأنّما الأًرضُ فٍردَوسٌ " جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب .

2- البلاغة :

الصورة البيانية هي كَأنّما الأًرضُ فٍردَوسٌ قَدْ اٍزْدَحَمَتْ فٍيهٍ الْمَنَاظٍرُ وَ الْوٍالْدَانُ وَ الْعٍيدُ وهو من حيث الأركان تشبيه تام لاشتماله على أركان التشبيه الأربعة ويصح أن يسمى تشبيها مرسلا مفصلا ، وهذا وبالنظر إلى مضمون وجه الشبه من توضيح صورة الأرض يوم العيد وإبرازها وتقريبها أكثر فأكثر إلى ذهن القارئ .

3- التراكيب :

النسج على منوال : " كأنما .... قد .... "
كأنما الحرمُ المكيّ بحرٌ قد تلاطمت فيه الأمواج .

4- الصياغة الصرفية :

الإتيان بالأفعال الماضية من المصادر :
المصدر >>> الفعل الماضي

سٍحْرٌ >>> سَحَرَ
شٍعْرٌ >>> شَعَرَ
إٍبْدَاعٌ >>> أَبْدَعَ
َتَجْدٍيدُ >>> جَدَّدَ

*********************************************************************************
المنادى
المنادى اسم يقع بعد حرف من أحرف النداء التي هي :
الهمزة ، أي ، ﴽ ، أيا ، هيا ، يا ، وا.
وأصل المنادى أنه اسم منصوب لفعل محذوف تقديره "أنادي " أو" أدعو "ينصب المنادى إذا كان مضافا مثل : يا عبد الله ، أو شبيها بالمضاف مثل : يا طالعا شجرةً .
أو نكرة غير مقصودة مثل : يا ترابًا !.
وقد يأتي المنادى مبنيا على الضم في محل نصب إذا كان مفردا علما مثل : يا دمشقُ!أو نكرة مقصودة مثل يا دهرُ ! .
لنداء ما يبدأ ب "بأل" نسبقه بأحد الألفاظ التالية : أي ، أيّة أو اسم الإشارة فتصبح هذه الألفاظ منادى ويأتي المبدوء "بأل" تابعا ويعرب نعتا مرفوعا مراعاة للمنادى في لفظه .

التطبيق :

كتب أبو الطيب المتنبي غلى الوالي وهو في الاعتقال :

أَمَالٍكَ رقٍّي ومَنْ شَأْنُهُ ...هٍبَاتُ اللُّجَيْنٍ وَ عٍتْقُ الْعَبٍيدْ
دَعْوَتُكَ عٍنْدَ اٍنْقٍَطَاعٍ الْرَّجَا ...ءٍ والْمَوْتُ مرنٍّي كَحَبْلٍ الْوَرٍيدْ

المطلوب :
1-أعرب ماتحته خط.
2-استخرج من البيتين تشبيها وبيّن نوعه وأثره.
3-اشرح مايلي : رقٍّي ، اللُّجَيْنٍ ، حبْلٍ الْوَرٍيد ثم ضع كلا منهما في جملة من إنشائك .
4-حوّل البيتين إلى صيغة المفرد .

حل التطبيق :

1-الإعراب:

الهمزة : أداة نداء للقريب .
مَالٍكَ : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف .مَنْ: اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل نصب اسم معطوف بواو العطف .
2-البلاغة :التشبيه هو : التشبيه هو : : " والْمَوْتُ مرنٍّي كَحَبْلٍ الْوَرٍيدْ " وهو تشبيه مرسل لأنه ذكرت فيه أداة التشبيه ، وهو تشبيه مجمل لأنه لم يذكر فيه وجه الشبه وهو " القرب " وأثر هذا التشبيه يكمن في أنه زاد المعنى وضوحا بتجسيد المحسوس فقرّبه من الذهن .

3- القاموس اللغوي :
رقٍّي : عبوديتي أي مستعبدني.
اللُّجَيْنٍ : الفضة وقيل الفضة الذائبة.
حبْلٍ الْوَرٍيد: عرق في العنق .
الجمل :حرّر أبو بكر الصدّيق بلال الحبشي من رقّه.شبّه ابن حمديس الصقلي مياه بركة قصر المنصور باللّجين.ادْعُ الله ياطالب النجاح فإنّه أقرب من حبل الوريد .

4- التحويل :

أمَالٍكَتٍي رٍقّي واللتين شَأْنُهُمَا .... هٍبَات اللُّجَيْنٍ وَعٍتْقُ العَبيدْدَعَوْتُكُمَا عٍنْدَ انقٍطاعٍ الرَّجَا .... ءٍ والمَوْتُ مٍنّي كَحَبْلٍ الوَرٍيدْ
****************************************************************************
أسلوب الاستفهام :

الاستفهام ضرب من الأساليب الإنشائية الطلبية وهو طلب معرفة شيء كان مجهولا من قبل وذلك بأداة من أدواته التي هي الهمزة وهل وما ومن ومتى وأيّان و كيف و أنّى و أين و كم وأيّ وتنقسم هذه الأدوات ثلاثة أقسام :أ‌-ما يطلب به التصور تارة والتصديق تارة أخرى وهو الهمزة .ب-ما يطلب به التصدق فقط وهو : هل ج-ما يطلب به التصور فقط وهو بقية أدوات الاستفهام قد تخرج ألفاظ الاستفهام عن معناها الأصلي فيستفهم بها عن شيء مع العلم به لأغراض أخرى تفهم من سياق الكلام ودلالته ، ومن أهم ذلك:الأمر ، النهي ، والتسوية ، والنفي ، والإنكار ، والتشويق ، والاستئناس ، والتقرير ، والتهويل ، والإستبعاد ، والتعظيم ، والتحقير ، والتعجب ، والتهكم ، والوعيد ، والإستبطاء ، والتنبيه على الخطأ وعلى الباطل وعلى ضلال الطريق ، والتكثير والتمنى والتحسر ... الخ

التطبيق :

قال الشاعر الجزائري عبد الكريم بن العقون في الذكرة لخامسة والثلاثين لتأسيس مدرسة التهذيب بوادي الزناتي – ولاية قالمة – يوم 10 أفريل 1973وادي الزناتي فهل في الدرب من أثر...لما حبا كبه العطوي عمّار.أقسمت أنّك يا ابن الواد ما فتنت ...ملامح الشيخ في مراك تختار.

المطلوب :

1-أعرب ماتحته خط في النص .
2-بين فائدة الاستفهام من البيت الأل مع التوضيح
3-ايت بالمصدر واسم الفاعل واسم المفعول من الفعل " حَبَاكَ"
4-لكلمة "أثر" استعمالات مختلفة أذكر ثلاثة منها في ثلاث جمل مفيدة من إنشائك .

حل التطبيق :

1/ الإعراب :

لما : اللام حرف جر مبني على الكسر ، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .يا : أداة نداء.ابن : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره هو مضاف .الوادي : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل.

2/ البلاغة :

الاستفهام هم في قوله : " فهل في الدرب من أثر؟" وقد خرج من معناه الحقيقي الذي هو طلب التصديق ودلّ هنا على التعظيم فالشيخ العطوي عمار مسؤول مدرسة التهذيب والمدرس بها خلف آثارا كبيرة تتمثل في تلك الأجيال التي كونها في تلك المدرسة .

3/ الصياغة الصرفية :

الفعل : حبا المصدر: الحبوةاسم الفاعل : حابي على وزن فاعل لأنه فعل ثلاثي تام مبني للمعلوم .اسم المفعول : مَحْبٌوٌّ على وزن مفعول لأنه فعل ثلاثي تام مبني للمجهول.

4/ القاموس اللغوي :

الاستعمال اللغوي للفظ " أثر " :الأثر هو العلامة الباقية مثل : شاهدت أثر الجمال على الرمال .الأثر هو السنّة الشريفة مثل : لقد ورد في الأثر الجمال على الرمال .أثر : أثرة ، إيثارا أي فضّل غيره على نفسه مثل : أثر الطالب أستاذه عند ركوب الحافلة .

********************************************************************************

الموصول صلته وعائده :

الاسم الموصول هو ما يدل على معيَّن بواسطة جملة تذكر بعده تسمّى صلت الموصول .والأسماء الموصولة نوعان خاصة ومشتركة ، فالخاصة هي :الذي ، اللذان ، اللذّين ، الذين ، التي ، اللتين، اللاتي، اللائي، اللواتي . وأما المشتركة فهي : "من"للعاقلو" ما" لغيره ، الألى ، الآلاء، أي .لكل اسم موصول صلة وعائد ومحل من الإعراب فالصلة قد سبق الحديث عنها وأما العائد فهو الضمير البارز أو المقرر الذي يعود على الاسم الموصول ، وأما المحل من الإعراب فيكون بحسب الموقع في الجملة .تكون صلة الموصول جملة إسمية أو فعلية أو ظرفا أو جارا ومجرورًا ، وهي في كل الحالات ليس لها محل من الإعراب .


التطبيق :قال الشيخ البشير الإبراهيمي :

" ... إنّ أبعَدَ الناس عن الفلاح والنّجاح من يبني الأمور الشّريفة على الإعتبارات السّخيفة ."


المطلوب :1- أعرب ماتحته خط إعرابا تامّا .2-استخرج محسنا بديعيا لفظيا غير الجناس من القول وبيّن أثره .3-صرّف الفعل " بَنَى " في الماضي مع جميع ضمائر الغياب .4-أنسج على منوال مقولة الشيخ البشير الإبراهيمي الآنفة الذكر تركيبا آخر.

حل التطبيق :
1/ الإعراب :
من : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر إنّ .يبني : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " هو " .الأمور : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .وجملة " يبني الأمور" صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .والعائد هنا محذوف تقديره في الكلام : " من يبني الأمور ...
2/ البلاغة :

المحسن البديعي اللفظي في القول هو السجع الوارد بين الفاصلتين : الشريفة ، السخيفة فهذا التوازن الصوتي أكسب الكلام جرسا موسيقيا ترتاح له النفس ، وأثر السجع هنا طيب لأنه جاء عفويا وكان القصد منه خدمة المعنى ووضوحه لا غير .


عدل سابقا من قبل foufou90 في 15/10/10, 05:05 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
foufou90
مشرفة المرسى العام
مشرفة المرسى العام
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3749
نقاط تميز العضو : 105415
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: مواضيع عامة في الادب العربي السنة الثالثة ثانوي   15/10/10, 04:52 pm

*********************************************************************************
المنادى
المنادى اسم يقع بعد حرف من أحرف النداء التي هي :
الهمزة ، أي ، ﴽ ، أيا ، هيا ، يا ، وا.
وأصل المنادى أنه اسم منصوب لفعل محذوف تقديره "أنادي " أو" أدعو "ينصب المنادى إذا كان مضافا مثل : يا عبد الله ، أو شبيها بالمضاف مثل : يا طالعا شجرةً .
أو نكرة غير مقصودة مثل : يا ترابًا !.
وقد يأتي المنادى مبنيا على الضم في محل نصب إذا كان مفردا علما مثل : يا دمشقُ!أو نكرة مقصودة مثل يا دهرُ ! .
لنداء ما يبدأ ب "بأل" نسبقه بأحد الألفاظ التالية : أي ، أيّة أو اسم الإشارة فتصبح هذه الألفاظ منادى ويأتي المبدوء "بأل" تابعا ويعرب نعتا مرفوعا مراعاة للمنادى في لفظه .

التطبيق :

كتب أبو الطيب المتنبي غلى الوالي وهو في الاعتقال :

أَمَالٍكَ رقٍّي ومَنْ شَأْنُهُ ...هٍبَاتُ اللُّجَيْنٍ وَ عٍتْقُ الْعَبٍيدْ
دَعْوَتُكَ عٍنْدَ اٍنْقٍَطَاعٍ الْرَّجَا ...ءٍ والْمَوْتُ مرنٍّي كَحَبْلٍ الْوَرٍيدْ

المطلوب :
1-أعرب ماتحته خط.
2-استخرج من البيتين تشبيها وبيّن نوعه وأثره.
3-اشرح مايلي : رقٍّي ، اللُّجَيْنٍ ، حبْلٍ الْوَرٍيد ثم ضع كلا منهما في جملة من إنشائك .
4-حوّل البيتين إلى صيغة المفرد .

حل التطبيق :

1-الإعراب:

الهمزة : أداة نداء للقريب .
مَالٍكَ : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف .مَنْ: اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل نصب اسم معطوف بواو العطف .
2-البلاغة :التشبيه هو : التشبيه هو : : " والْمَوْتُ مرنٍّي كَحَبْلٍ الْوَرٍيدْ " وهو تشبيه مرسل لأنه ذكرت فيه أداة التشبيه ، وهو تشبيه مجمل لأنه لم يذكر فيه وجه الشبه وهو " القرب " وأثر هذا التشبيه يكمن في أنه زاد المعنى وضوحا بتجسيد المحسوس فقرّبه من الذهن .

3- القاموس اللغوي :
رقٍّي : عبوديتي أي مستعبدني.
اللُّجَيْنٍ : الفضة وقيل الفضة الذائبة.
حبْلٍ الْوَرٍيد: عرق في العنق .
الجمل :حرّر أبو بكر الصدّيق بلال الحبشي من رقّه.شبّه ابن حمديس الصقلي مياه بركة قصر المنصور باللّجين.ادْعُ الله ياطالب النجاح فإنّه أقرب من حبل الوريد .

4- التحويل :

أمَالٍكَتٍي رٍقّي واللتين شَأْنُهُمَا .... هٍبَات اللُّجَيْنٍ وَعٍتْقُ العَبيدْدَعَوْتُكُمَا عٍنْدَ انقٍطاعٍ الرَّجَا .... ءٍ والمَوْتُ مٍنّي كَحَبْلٍ الوَرٍيدْ
****************************************************************************
أسلوب الاستفهام :

الاستفهام ضرب من الأساليب الإنشائية الطلبية وهو طلب معرفة شيء كان مجهولا من قبل وذلك بأداة من أدواته التي هي الهمزة وهل وما ومن ومتى وأيّان و كيف و أنّى و أين و كم وأيّ وتنقسم هذه الأدوات ثلاثة أقسام :أ‌-ما يطلب به التصور تارة والتصديق تارة أخرى وهو الهمزة .ب-ما يطلب به التصدق فقط وهو : هل ج-ما يطلب به التصور فقط وهو بقية أدوات الاستفهام قد تخرج ألفاظ الاستفهام عن معناها الأصلي فيستفهم بها عن شيء مع العلم به لأغراض أخرى تفهم من سياق الكلام ودلالته ، ومن أهم ذلك:الأمر ، النهي ، والتسوية ، والنفي ، والإنكار ، والتشويق ، والاستئناس ، والتقرير ، والتهويل ، والإستبعاد ، والتعظيم ، والتحقير ، والتعجب ، والتهكم ، والوعيد ، والإستبطاء ، والتنبيه على الخطأ وعلى الباطل وعلى ضلال الطريق ، والتكثير والتمنى والتحسر ... الخ

التطبيق :

قال الشاعر الجزائري عبد الكريم بن العقون في الذكرة لخامسة والثلاثين لتأسيس مدرسة التهذيب بوادي الزناتي – ولاية قالمة – يوم 10 أفريل 1973وادي الزناتي فهل في الدرب من أثر...لما حبا كبه العطوي عمّار.أقسمت أنّك يا ابن الواد ما فتنت ...ملامح الشيخ في مراك تختار.

المطلوب :

1-أعرب ماتحته خط في النص .
2-بين فائدة الاستفهام من البيت الأل مع التوضيح
3-ايت بالمصدر واسم الفاعل واسم المفعول من الفعل " حَبَاكَ"
4-لكلمة "أثر" استعمالات مختلفة أذكر ثلاثة منها في ثلاث جمل مفيدة من إنشائك .

حل التطبيق :

1/ الإعراب :

لما : اللام حرف جر مبني على الكسر ، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .يا : أداة نداء.ابن : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره هو مضاف .الوادي : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل.

2/ البلاغة :

الاستفهام هم في قوله : " فهل في الدرب من أثر؟" وقد خرج من معناه الحقيقي الذي هو طلب التصديق ودلّ هنا على التعظيم فالشيخ العطوي عمار مسؤول مدرسة التهذيب والمدرس بها خلف آثارا كبيرة تتمثل في تلك الأجيال التي كونها في تلك المدرسة .

3/ الصياغة الصرفية :

الفعل : حبا المصدر: الحبوةاسم الفاعل : حابي على وزن فاعل لأنه فعل ثلاثي تام مبني للمعلوم .اسم المفعول : مَحْبٌوٌّ على وزن مفعول لأنه فعل ثلاثي تام مبني للمجهول.

4/ القاموس اللغوي :

الاستعمال اللغوي للفظ " أثر " :الأثر هو العلامة الباقية مثل : شاهدت أثر الجمال على الرمال .الأثر هو السنّة الشريفة مثل : لقد ورد في الأثر الجمال على الرمال .أثر : أثرة ، إيثارا أي فضّل غيره على نفسه مثل : أثر الطالب أستاذه عند ركوب الحافلة .

********************************************************************************

الموصول صلته وعائده :

الاسم الموصول هو ما يدل على معيَّن بواسطة جملة تذكر بعده تسمّى صلت الموصول .والأسماء الموصولة نوعان خاصة ومشتركة ، فالخاصة هي :الذي ، اللذان ، اللذّين ، الذين ، التي ، اللتين، اللاتي، اللائي، اللواتي . وأما المشتركة فهي : "من"للعاقلو" ما" لغيره ، الألى ، الآلاء، أي .لكل اسم موصول صلة وعائد ومحل من الإعراب فالصلة قد سبق الحديث عنها وأما العائد فهو الضمير البارز أو المقرر الذي يعود على الاسم الموصول ، وأما المحل من الإعراب فيكون بحسب الموقع في الجملة .تكون صلة الموصول جملة إسمية أو فعلية أو ظرفا أو جارا ومجرورًا ، وهي في كل الحالات ليس لها محل من الإعراب .


التطبيق :قال الشيخ البشير الإبراهيمي :

" ... إنّ أبعَدَ الناس عن الفلاح والنّجاح من يبني الأمور الشّريفة على الإعتبارات السّخيفة ."


المطلوب :1- أعرب ماتحته خط إعرابا تامّا .2-استخرج محسنا بديعيا لفظيا غير الجناس من القول وبيّن أثره .3-صرّف الفعل " بَنَى " في الماضي مع جميع ضمائر الغياب .4-أنسج على منوال مقولة الشيخ البشير الإبراهيمي الآنفة الذكر تركيبا آخر.

حل التطبيق :
1/ الإعراب :
من : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر إنّ .يبني : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " هو " .الأمور : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .وجملة " يبني الأمور" صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .والعائد هنا محذوف تقديره في الكلام : " من يبني الأمور ...
2/ البلاغة :

المحسن البديعي اللفظي في القول هو السجع الوارد بين الفاصلتين : الشريفة ، السخيفة فهذا التوازن الصوتي أكسب الكلام جرسا موسيقيا ترتاح له النفس ، وأثر السجع هنا طيب لأنه جاء عفويا وكان القصد منه خدمة المعنى ووضوحه لا غير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
foufou90
مشرفة المرسى العام
مشرفة المرسى العام
avatar

البلد :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 3749
نقاط تميز العضو : 105415
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: مواضيع عامة في الادب العربي السنة الثالثة ثانوي   15/10/10, 04:53 pm

الصرف :

تصريف الفعل " بنى " في الماضي مع جميع ضمائر الغياب :هو : بنىهي : بنتهما : بنيا هما : بنيتاهم : بنواهن : بنين

4/ التراكيب :
النسج على منوال مقولة الشيخ البشير الإبراهيمي :
-إنّ أبعد الطلاب عن الصّواب من يؤسس جوابه على معلومات خاطئة .


***************************************************************************** صيغ المبالغة :
صيغ المبالغة هي أوزان صرفية يؤتى بها للتدليل على كثرة اتصاف الموصوف بالصفة وأشهر أوزانها خمسة عشر وزنا هي :
1-فعّال مثل : جبّار
2-فعّالة مثلا : علاّمة
3- مفْعَال مثل : مٍقْدام
4- فعٍّيل مثل: صدّيق
5- مفعيل مثل : مسكين
6-فعله مثل : ضحكة
7- فعل مثل : شرس
8- فعيل مثل : جميل
9- فعول مثل : جهول
10- فاعلة مثل : داعية
11- فعل مثل : غفل
12- فعولة مثل : فروقة
13- مفعل مثل : مجرب
14-فاعول مثل : جاسوس
15-فعال مثل : كباروكل صيغ المبالغة سماعية ولا تبنى إلاّ من الثلاثي المتعدي التام التصرف إلا صيغة فعال فيجوز صياغتها قياسا من اللازم والمتعديمثل : ضحاك وتعمل صيغ المبالغة جميعها عمل اسم الفاعل.

التطبيق :

قال الشاعر الجزائري محمد الأمين العمودي من قصيدة بعنوان : " الطبيعة الساحرة " :وترنم العيدان حرك ساكنا... منها بنان خريدة مكسالشبه الغزالة والثريا ربما ... أجرمت إن شبهتها بغزال

المطلوب :
1-أعرب ماتحته خط في النص .
2- في البيتين تشبيه حدده وبين نوعه وأثره
3- اشرح الكلمات التالية : العيدان ، البنان ، الخريدة .
4-بين صيغة مبالغة من البيتين وزنها ثم إيت بمثيلين لها في الوزن .

حل التطبيق :

1- الإعراب :
ربما : رب : حرف جر وما : زائدة وما الزائدة تكفها عن العمل فلا تجر.
إن: حرف شرط جازم يجزم فعلين مضارعين او جملتين فعليتين فعلهما فعل ماض هو هنا .
2- البلاغة :تحديد التشبيه وبيان نوعه وأثره :التشبيه هو : " خريدة مكسال شبه الغزالة " ونوعه : هو تشبيه مرسل مجمل لانه ذكرت فيه الأداة حذف منه وجه الشبه وأما اثره ، فقد زاد المعنى وضوحا وقوة وتأثيرا عندما شبه الفتاة الجميلة بالغزالة .
3- القاموس اللغوي :-العيدان : جمع عود وهي آلة موسيقية يضرب وهي سيدة الآلات الموسيقية العربية .
4- الصياغة الصرفية :تعيين صيغة المبالغة ووزنها ومثيلين لها :صيغة المبالغة هي : مكسال ووزنها : مفعالالمثيلان في الوزن : مقدام ، معطاء .**************************************************************************
الطباق :

الطباق ويدعى المطابقة هو محسن بديعي معنوي كثير الاستعمال في الأدب العربي والقرآن الكريم والحديث الشريف ويكون باجتماع شيئين متضادين في الكلام ، قد يكونا اسمين أو حرفين أو مختلفين .
والطباق ثلاثة أنواع :

1-طباق الإيجاب : وهو ما ورد فيه اللفظ ونقيضه مثل : اللقلق طائر طويل المنقار ريشه أبيض وأسود .
2- طباق السلب : وهو ذكر اللفظ ثم إعادته مسلوب المعنى بأداة نفي أو غيرها مثل أسلم أبو سفيان ولم يسلم أبو جهل .
3- الطباق المعنوي: وهو الذي يفهم من السياق وهو أندر أنواع الطباق استعمالا مثل: قال الجد يحدث حفيده : لقد ضاعت من ألبومي صورتان ، واحدة عندما كنت في المهد والأخرى عندما ابيض شعري ، فالطباق المعنوي كان بين الكلمتين صغيرا وكبيرا .
ويؤتى بالطباق في الغالب لإبراز المعنى وتوضيحه .

التطبيق :

قال الشاعر الجزائري حسن بولحبال في مناجاة القمر :
أحقا يا جمال الكون حقا...
ستصبح بعد عزّك مسترقا.
وتعلوك الأسافل من أناس...
رأيت فعالهم شرقا وغربا.
المطلوب :

1-أعرب ماتحته خط في البيتين .
2-استخرج طباقا من البيتين وبين نوعه وأثره.
3-خاطب بالعبارة التالية: رأى الحق واتبعه المفرد والجمع المذكرين .
4-قطع البيت الأول واستخرج بحره واذكر التغييرات التي انتابته .
حل التطبيق :

1-الإعراب :
جمال : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
مسترقا : خبر أصبح منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، وقد حذف التنوين للضرورة الشعرية وعليه تصبح الألف الواقعة في نهاية الكلمة ألف إطلاق لا ألف التنوين .
2- البلاغة :
الطباق موجود في قوله "شرقا وغربا" وهو طباق إيجاب لأنه أورد اللفظ ونقيضه في المعنى وأما عن أثره فقد أبرز المعنى ووضّحه وأكسبه نغما خاصا .
3- الصرف :
مخاطبة المفرد بالعبارة : " رأى الحق واتبعه "
انت رَ الحق واتبعه
مخاطبة الجمع :
انتم رُوا الحق واتبعوه بالعبارة : " رأى الحق واتبعه "
4- العروض :
أحقّا يا جمال الكون حقّا
احققن يا ...... جمالل كو ...... ن حققا
//0/0/0......//0/0/0......//0/0
مفاعلتن ...... مفاعلتن ...... فعولن
ستصبح بعد عزّك مسترقا
ستصبح بع ...... د عززك مس......ترققا
//0///0.......//0///0......//0/0
مفاعلتن ...... مفاعلتن ...... فعولن
البيت من بحر الوافر وقد دخله العصب وهو إسكان الخامس المتحرك والعصب من الزحاف المفرد ، مفاعلتن
وقد مس التفعيلة الأولى والثانية من البيت .
*****************************************************************************
السجع :

السجع من المحسنات البديعية اللفظية وهو توافق الكلمة الأخيرة من الجملة مع الكلمة الأخيرة من الجملة الموالية في الحرف الأخير ، وتسمى الكلمة الأخيرة من الجملة فاصلة.
السجع ثلاثة أقسام أولها المطرّف وهو ما اختلفت فاصلتاه في الوزن واتفقتا في الحرف الأخير ، وثانيها المرصّع وهو ما كانت فيه ألفاظ إحدى الفقرتين كلها أو أكثرها مثل ما يقابلها في الفقرة الأخرى وزنا وتقفية ، وثالثها المتوازي وهو ما كان الاتفاق فيه في الكلمتين الأخيرتين فقط.
التطبيق :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" اللهم أعط منفقا خلفا ، وأعط ممسكا تلفا "
المطلوب:
1-أعرب ماتحته خط في الحديث الشريف
2-عيّن محسنا بديعيا لفظيا ورد في الحديث وبيّن أثره .
3- عوّض لفظ " اللهم " بعبارتين أخريين محافظا على معنى الحديث كاملا .
4- حوّل الحديث إلى صيغة المثنى المذكر والجمع المؤنث مع تغيير ما يلزم تغييره .
حل التطبيق :
1/ الإعراب:
أعط: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة لأنه معتل الآخر والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره " أنت "
منفقا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
خلفا: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
2/ البلاغة:
المحسن البديعي اللفظي الوارد في الحديث والذي وقع عليه إختياري هو السجع وفاصلتاه هما خلفا وتلفا ، وقد أحدث توازنا صوتيا أكسب الكلام جرسا موسيقيا لفت الانتباه واكد المعنى هو هنا حسن لأن الجملتين المسجوعتين متساويتين ، والسجع فيهما لم يكن متكلفا وهو هنا من نوع المطرف .
3/ التراكيب:
تعويض لفظ اللهم بعبارتين اخريين:
1-يارب أعط منفقا خلفا وأعط ممسكا تلفا
2- يا إلهي أعط منفقا خلفا و أعط ممسكا تلفا
4/ التحويل :
أ – الى المثنى المذكر:
اللهم أعط منفقين خلفا ، وأعط ممسكين تلفا
ب-إلى الجمع المؤنث:
اللهم أعط منفقات خلفا ، وأعط ممسكات تلفا .
******************************************************************************************************* التشبيه :

أسلوب يدل على مشاركة أمر لأمر آخر في صفته الواضحة؛ ليكتسب

الطرف الأول ( المشبه) من الطرف الثاني (المشبه به) قوته وجماله.

أو هو : إحداث علاقة بين طرفين من خلال جعل أحدهما - وهو الطرف

الأوّل (المشبه)- مشابهاً للطرف الآخر، في صفة مشتركة بينهما .

مثل : محمد كالأسد في الشجاعة – البنت كالقمر في الجمال .

أركان التشبيه :

(1) مُشََّبه : وهو الموضوع المقصود بالوصف ؛ لبيان قوته أو جماله ،
أو قبحه .

(2) مُشَبَّه به : وهو الشيء الذي جئنا به نموذجاً للمقارنة ؛ ليعطي للمشبه القوة أو الجمال ، أو القبح ، ويجب أن تكون الصفة فيه أوضح .

(3) ووجه الشبه : وهو الوصف الذي يُستخلص في الذهن من المقارنة بين المشبه و المشبه به، أو هو الصفة المشتركة بين الطرفين المشبه و المشبه به.

(4) وأداة التشبيه : هي الرابط بين الطرفين.

أدوات التشبيه

1 - قد تكون حرفاً ، كـ (الكاف - كأنَّ) .
2 - قد تكون اسماً ، كـ (مثل - شبه - نظير ... ) .
3 - قد تكون فعلاً ، كـ (يحاكي - يشبه – يماثل ...) .

محمد** كـ******* الأسد **في الشجاعة
مشبّه** أداة تشبيه **مشبّه به* وجه الشبه

أنواع التشبيه

مفرد مركب

مفصل مجمل بليغ تمثيلي ضمني

(أ) أولاً : التشبيه المفرد : وهو تشبيه لفظ بلفظ .
أنواع التشبيه المفرد

1 – تشبيه مُفَصَّل : عندما نذكر الأركان الأربعة .
مثل : العلم كـالنور يهدي كل من طلبه
مشبّهأداة تشبيهمشبّه به وجه الشبه

2 – تشبيه مُجْمَل : وهو ما حُذِف منه وجه الشبه ، أو أداة التشبيه .
 مثل : العلم كـالنور (حُذِف وجه الشبه )
 العلم نور يهدي كل من طلبه . (حُذِفت أداة التشبيه )

3 – تشبيه بليغ : وهو ما حُذِف منه وجه الشبه و الأداة ، وبقي الطرفان الأساسيان المشبه و المشبه به .
مثل : الجهل موت والعلم حياة .

 الصور التي يأتي عليها التشبيه البليغ :

أ – المبتدأ والخبر :
مثل : الحياة التي نعيشها كتاب مفتوح للأذكياء .

ب- المفعول المطلق :
مثل: تحلق طائراتنا في الجو تحليق النسور - مشى الجندي مشى الأسد

جـ- المضاف(المشبه به) والمضاف إليه(المشبه) :
مثل : كتاب الحياة - ذهب الأصيل على لُجَين الماء . الأصيل (وقت الغروب ) و اللجين (الفضة)
.. أي الأصيل كالذهب والماء كاللجين.

د- الحال وصاحبهـا :
مثل : هجم الجندي على العدو أسداً .
هـ- اسم إن وخبرها :
 مثل : إنك شمس .
أركان التشبيه

الركنان الأساسيان في أركان التشبيه الأربعة هما: (المشبه والمشبه به ) ، وإذا حُذِفَ أحدهما أصبحت الصورة استعارة ؛ فالاستعارة تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه .

- أما أداة التشبيه ووجه الشبه فهما ركنان ثانويان حذفهما يعطي التشبيه جمالاً أكثر وقوة .

(ب) ثانياً : التشبيه المركب
 أنواع التشبيه المركب :

1 – تشبيه تمثيلي :
هو تشبيه صورة بصورة ووجه الشبه فيه صورة منتزعة من أشياء متعددة .
مثل : قول الله تعالى :
(مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ )(البقرة: من الآية261) .

شبه الله سبحانه وتعالى هيئة الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ابتغاء مرضاته ويعطفون على الفقراء و المساكين بهيئة الحبة التي أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة ، والله سبحانه وتعالى يضاعف لمن يشاء .

و كقول علي الجارم في العروبة :
توحّد حتى صار قلباً تحوطه قلوب من العُرْب الكرام وأضلع
حيث شبه هيئة الشرق المتحد في الجامعة العربية يحيط به حب العرب وتأييدهم بهيئة القلب الذي تحيط به الضلوع .

قال تعالى في شأنِ اليهود :
(مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً ...) (الجمعة:5).
حيث شبهت الآية حالة وهيئة اليهود الذين حُمَّلوا بالتوراة ثم لم يقوموا بها ولم يعملوا بما فيها بحالة الحمار الذي يحمل فوق ظهره أسفاراً (كتباً)، فهي بالنسبة إليه لا تعدو(لا تتجاوز) كونها ثقلاً يحمله .

2 – تشبيه ضمني :
وهو تشبيه خفي لا يأتي على الصورة المعهودة ولايُصَرح فيه بالمشبه و المشبه به ، بل يُفْهم ويُلْمح فيه التشبيه من مضمون الكلام ، ولذلك سُمّي بالتشبيه الضمني ، وغالباً ما يكون المشبه قضية أو ادعاء يحتاج للدليل أو البرهان ، ويكون المشبه به هو الدليل أو البرهان على صحة المعنى .
باختصار التشبيه الضمني قضية وهي (المشبه) ، والدليل على صحتها (المشبه به) .

مثل : قال المتنبي في الحكمة :
من يهُن يسهُل الهوان عليه مـا لجُـرحٍ بميّت إيـلامُ
ما سبق نلمح فيه التشبيه ولكنه تشبيه على غير المتعارف ، فهو يشبه الشخص الذي يقبل الذل دائماً ، وتهون عليه كرامته ، ولا يتألم لما يمسها ، بمثل حال الميت فلو جئت بسكين ورحت تقطع أجزاء من جسده ما تألم ولا صرخ ولا شكى ولا بكى ؛ لأنه فقد أحاسيس الحياة ، وبذلك يكون الشطر الثاني تشبيهاً ضمنياً ؛ لأنه جاء برهاناً ودليلاً على صحة مقولته في الشطر الأول.

قال ابن الرومي :
قَدْ يَشِيب الْفَتَى وَلَيْسَ عجيباً أَنْ يُرَى النَّورُ فِى الْقَضِيبِ الرَّطيبِ (النور : الزهر الأبيض- القضيب : الغصن)
يقول الشاعر : إن الشاب الصغير قد يشيب قبل أوان الشيب ، وهذا ليس بالأمر العجيب، وليدلل على صحة مقولته أتى لنا بالدليل و هو أن الغصن الغض الصغير الذي مازال ينمو قد يظهر فيه الزهر الأبيض، فهو لم يأْت بتشبيه صريح ولم يقل : إن الفتى وقد وخطه الشيب كالغصن الرطيب حين إزهاره ، ولكنه أتى بذلك ضمناً .

ملحوظة

التشبيه الضمني لا تذكر فيه أداة التشبيه أبداً ، بينما التشبيه التمثيلي غالباً تذكر فيه أداة التشبيه " مثل " .

سر جمال التشبيه:
(التوضيح أو التشخيص أو التجسيم) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مواضيع عامة في الادب العربي السنة الثالثة ثانوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرسى الباحثين العرب :: مرسى التربية و التعليم :: مرسى التعليم الثانوي-
انتقل الى: